تحت التهديد.. المليشيات الحوثية تواصل إجبار أكاديميي جامعة إب على حضور دورات عسكرية

أخبار وتقارير | 14 مايو 2024 05:47 م

تحت التهديد.. المليشيات الحوثية تواصل إجبار أكاديميي جامعة إب على حضور دورات عسكرية

حشد نت:

عاودت مليشيا الحوثي الموالية لإيران والمصنفة بقائمة الإرهاب، إلزام الأكاديميين والأساتذة والموظفين بجامعة إب، والجامعات الأهلية، على حضور دورات عسكرية ، ضمن برامج تدريبية عسكرية تنظمها في مختلف المحافظات الخاضعة لسيطرتها المسلحة.

وقالت مصادر مطلعة، إن مليشيا الحوثي واصلت منذ أيام تنفيذ دورات عسكرية جديدة لأكاديميي جامعات إب وموظفيها وعدد من منتسبي وأكاديميي الجامعات الأهلية في المحافظة، في الوقت الذي تستخدم أروقة وقاعات وباحات الجامعة للمهام التدريبية.

وأضافت المصادر، أن مليشيا الحوثي دشنت مطلع الأسبوع الجاري، دوراتها العسكرية والطائفية في كلية الزراعة بجامعة إب، عبر برنامج تعبوي يستمر لأسبوعين.

وبحسب المصادر، فإن مليشيا الحوثي تقوم بتنفيذ الدورات على برنامجين نظري وتطبيقي ميداني يكون الأخير فيه استخدام الأسلحة فضلا عن تمرينات باستخدام الذخيرة الحية وإطلاق النار.

وأفادت المصادر أن المليشيا هددت الرافضين للحضور في تلك الدورات بعقوبات عدة من بينها الفصل من الوظيفة، في الوقت الذي يعاني فيه العديد منهم من أمراض مزمنة فضلا عن كبرهم في العمر والذي لا يتناسب مع تلك الدورات.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا توثق عمليات التدريب في باحات الجامعة، وسط استياء واسع في الأوساط الطلابية والأكاديمية نتيجة الإمعان في إهانة أكاديميي الجامعة وموظفيها من قبل مليشيا الحوثي.

ولفتت المصادر إلى أن المليشيا لم تكتفِ بإهانة أكاديميي الجامعة وإخضاعهم لدورات إلزامية، بل طالبتهم بالدفع بأبنائهم إلى الدورات الطائفية التي تقيمها مليشيا الحوثي في مدارس ومساجد المحافظة.

وتحدثت مصادر أكاديمية، أن رئيس الجامعة نصر محمد الحجيلي، هدد الرافضين للدفع بأبنائهم لمراكزهم الطائفية من الأكاديميين باتخاذ ما سماها "الإجراءات المناسبة".

ولجأت مليشيا الحوثي إلى مؤسسات الدولة الخاضعة لسيطرتها لإجبار الموظفين فيها للدفع بأبنائهم لمواجهة العزوف والرفض المجتمعي الكبير عن الحضور لتلك الدورات الطائفية.

ولفتت المصادر إلى تحويل المليشيا جامعة إب إلى منصة لنشر أفكارها المذهبية والطائفية ومكانا لإقامة فعالياتها المختلفة، وصولا إلى إقامة دورات عسكرية فيها، بما يتنافى كليا مع الأهداف التي أنشئت من أجلها الجامعة.

وتواصل مليشيا الحوثي إقامة دورات عسكرية تستهدف من خلالها طلاب جامعة إب وطلاب المدارس وصغار السن وآخرين من مختلف شرائح المجتمع، في الوقت الذي فشلت في استقطاب مقاتلين إلى صفوفها من خلال هذه الدورات التي تأتي بذريعة "نصرة فلسطين" وسط خلافات داخلية تعصف بقيادات المليشيا في المحافظة نتيجة فشلها في تلك الدورات التي لم تنجح بإستقطاب مقاتلين وفق خططها المرسومة.